وطـــــنـــي الافضل

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم تسجل بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل
وطـــــنـــي الافضل

    بلدتي أم الزينات

    شاطر
    avatar
    heguan
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    الجدي القرد
    عدد الرسائل : 14
    تاريخ الميلاد : 15/01/1993
    العمر : 24
    مكان الاقامة : shaab
    العمل/الترفيه : ..
    المزاج : wllh bsedr// al 7mdollah..
    تاريخ التسجيل : 04/05/2008

    بلدتي أم الزينات

    مُساهمة من طرف heguan في الإثنين يونيو 02, 2008 11:06 pm

    بلدتي أم الزينات
    حيفا\جبل الكرمل

    فوقَ السحابِ على جبالِ الكرملٍ جَلستْ علـى عرشٍ خضورٍ مخمــلِ
    تروي ثراها من حُبيبات الندى ويُعانقُ الأجـواءَ عطرُ الهنبلِ
    وتراقصُ النسماتُ من خجلٍ بها شجراً تشابكَ فـوْقَ هاْمِ الجدْوَلِ
    ترْنوْ إلى البلدانِ وَهِيَ كَأنها نجم أطلَ على الكواكبِ من علِ

    --------------------------
    ريحُ الشمال إذا عبقتَ عَبيرها وافتك بالخبرِ المُفيدِ المجْملِ
    حيفا عروسٌ والحواريْ حَوْلها دُررٌ تلألأ في سفوحِ الكرمــــــلِ
    خيرُ الحواريْ لو أمطت لثامها كَشفَ اللثامُ عن الفتاة الأجْمَلِ
    هي بلدتي أمُّ الزينات وأرضُهاأرْضي وَأرْضُ أبي وَمهبطُ أرْجُلــي

    ------------------------
    وتطل من بيْسانَ شَمْسٌ رصعتْ قطر الندى فوق ابن عامرَ بالحلي
    فبَــدَا كجناتٍ زَهَت ألوانهاأو لوحـــةٍ رُسمتْ بغير تعجـــُلِ
    لم تفلحِ البلدانُ كبح عُيوِننا دونَ التمَتُعِ بالغروبِ المُذهلِ
    فَالشمس تمشي كالعروس ِتَبَخْتُراً والبحرُ في نارِ الأحبةِ يصطلي

    ----------------------------
    مَنْ مُبلغُ الشقاق أني قادم بِجرارِ قوْمي فوق مُتن الأَجْمـُلِ
    وأَعبُّ عباً لا أُحبُّ فأرتوي من ماءِه الصَّافي النمير الأمثلِ
    أو مُخبرٌ بئرَ الـهرامس عُنوةً سراً تَحدَّّر من عجائـزَ كهَّـل
    أَني جُبِلتُ بِطينةٍ من أرضِهِ ونَمتْ عِظامي من حصاهُ ومفصـلي

    -------------------------
    يا سارياً نَحوَ الحقولِ بليلةٍ عَلِقَ الضِياءُ بليلها المُترَهِّلِ
    بالله لـو هـاجَتْ بقلبك نارُهُ عرِّج علـى بَكَّارَ صُبـحاً واحمـلِ
    منـى سلاماً للـزياتين التـي جادت بخيــرِ اللهِ دونَ تفضــُّلِ
    واسمع ترانيمَ الصباح بخلةٍ للزَّّّّّرْدِ تتلى من طـيور البلبل
    ويُغازلُ الحَجَل النسيمَ بصوِتِه في خَـلة للجاجِ بين الـخردل
    لا تنسينْ أُم القدورِ وغرسَهاشجرٌ تقدَّسَ في الـكتابِ الـمنزلِ
    فالتينُ شهدُ أو يزيـدُ حلاوةً والزيتُ سمـنٌ قـد أُعِدَّ بفلفـلِ

    --------------------------
    يا أيها العجالُ نايُك هَيَّجتْ فينا الدموعَ فلحنها لا ينسلي
    قسَّمْ بٍنايِكَ فاـلعُجولُ تباعَدَتْ وادْفـع بها للسيحِ لا تتمـهلِ
    واغرِفْ بِدلوكَ فالمياهُ وفيرةٌ والسيحُ للانعــام أعذبُ مَنهلِ

    --------------------------
    يا قاصداً أُمَّ البنادق غدوَةً وَلَبسْتَ مئزَرَ واتشَحْتَ بمنْجَلِ
    غذِّ المَسيَر فإن يومَك حافلٌ أكرِمْ بكمْ من حاصدٍ ومُغربـلِ
    لا زلتُ أذكر حقبةً عايشتُهايوماً بسارةَ في الزمانِ الأولِ
    فيها الموارسُ وارفاتُ ظلالهاغناء تحسبُها حدائقَ بابـلِ

    ----------------------------
    يـا منْ أكلتَ من الكرومِ ثمارَهاوجلستَ تـحت الظلَّ غيرَ مـُظللِ
    مالي أراك وما عهدتك ناسياً تنسى المواقع والكرومَ ومايلي
    كرمُ الحساسِنَة الذي عصفتْ بهِ حِقـَبُ الزمانِ وكانَ غيرَ مــُحللِ
    فــغدا مباحــاً لا تصان حـدودُهُ ومـحللاً للمـارقِ المتطفــل
    ما كنتُ أنسى رغم قسْوَةِ حاضري كرماً لظاهرِ كان يوماً موئلـي
    أتصيـدُ اللامـي وأهلك دونَـه حتـى يَـحُطَّ على الفِخاخِ وَيَعْتَلي

    ---------------------------
    لا تعجبـوا إنـي وُلـدتُ أُحبهافالروْحةُالغناءُ سرُّ تبَتلـي
    هي كلما حلَّ الربيعُ بـأرضهانَسَجَتْ وروداً فوق ثوبٍ مُخْمَـلِ
    عينُ البويضَةِ لو مَرَرْتَ بساحَهاحُطِّ الرِحال فلست قَطُّ بِمَعْزِلِ
    ماءٌ نَميرٌ كاللُجَيْنِ صفاؤه والروضُ يُنسيك الهمومَ فتنجلي
    فيها زُراقاتُ الطيورِ تجمعت حولَ الغديرِ كأْنها في مَحْفلِ

    ---------------------------
    يا من بوادِ الملحِ عشتَ طفولةً غراءَ بين حصيدِهِ والسُنْبلِ
    وحَمَلتَ زاد*** وانطلقتَ بخفة لتهذِبَ الَأرضَ اليباسَ بمِعـْولِ
    وَتعفرَ الجسدَ الرطيبَ بتربهِ والبشْرُ يعلو وجهكَ المُتهللِ
    إني لأعلمُ أنَّ حُزنك عارمٌ والعينُ تزْخرُ بالـدموعِ الـهُطلِ

    -------------------------
    أرايتَ لوزُرْتَ العريضَ لساعـةٍ وشقَقْتَ بطيخَ العريضِ بِمِشْوَلِ
    لا شَكَّ أَنكَ لو رَشَفْتَ لبابَـهُ يُنجيكَ حتماً من مـُصابٍ مـُعْضِلِ
    وترى حَتاحِتَ بالدُخانِ تميزت وبها الخمائلُ زُيِّنتْ بِخَمائِلِ

    -------------------------
    أهــلُ المقابـرِ هل أقضَّّ منامَكم يومٌ تربعَ فوق بيتٍ مُهمَلِ؟؟
    يحكي حكاياتِ الديارِ وأهلها وِقـلاعِ قـومً أو حَفيرٍ مُقفـلِ
    تلك الديارُ وما حَوته كنوزُهاأضحتْ إليك من الرعيلِ الأولَ

    --------------------------
    يـا من وقفتَ علـى المجاهد تبتغي بركاتِ خيرٍ مـن أجلِّ مُقاتلِ
    لا تبْخلنَّ علــى الغريبِ بـدعوةٍ واقرأ بفاتحةِ الكتـابِ ورتـلِ
    ليتَ الذي جعلَ الشهادةَ مغنماً وقضى الجهادَ مَرِاتبافي المُجْمَلِ
    إنْ يُكرمَني بالشهادةِ في الوغى وأرى مقامي في الجنان ِومنزلي

    --------------------------
    كنـاإذا نـزَلَ الــغريبُ بـأرضناخَرَجَ الجميع مُرحِباً بالمُقبِلِ
    يتجاذبــون رداءَه شرَفاً لـهم وَيـحِلُّ ضيفـاعنـد أرـفعِ منزلِ
    ويظلُ في كنَفِ العشيرةِ مُكـْرَماً حتـى يؤوبَ وإنْ شكـى لم يُخذَلِ
    وَنذودُ عنْ شَرَفِ العشيرِة بالدِمْىْ والموتُ أرحَمُ أَنْ نعابَ بمقتلِ
    وترى جموعاً والقـلوبُ كـأنها قلبٌ تـجَسدَ بين أضلــعِ فـاضِلِ
    ولئِنْ تشدَّدَ في القضاءِ شيوخُنـافـهوالسبيلُ لــرَدْعِ كلَّ مضلـلِ

    -----------------------
    لا تـبدأ الأفراحُ في أعرافنا حتـى يُسوَّى كـلُّ أمرٍ مزْعــلِ
    والكـلُّ يفرَح للعريسِ وأهلــهِ والناسُ بين مُزَمَّرٍ ومُطبــلِ
    وترى الذبائحَ للولائِمِ هيئتْ يدعى إليها الكلُّ دون تفاضلِ
    ويَظلُّ يحْفلُ بالعريسِ رِفاقه حتى يزفَ إلى العروسِ ويختلـي

    ---------------------
    لا حفـلَ يخلو من سباق فوارسٍ جاءوا على خيلٍ عتاقٍٍ نـحلِ
    كـلُّ تجَـهزَ للسبـاقِ كأنـهم جيشٌ عرَمـرَمُ قد أُعدَّ لِجَحْفَـلِ
    والخيلُ تلعبُ ناصباتُ رؤوسِهالا صوتَ يعلو غيْرَ صوتِ الاكحَلِ
    أوطلقةٍ خـرجَتْ وكان مـُرادُهاحثُّ الشبـابِ لِدَفعِ شر مُقبـلِ

    -------------------------
    لو ماتَ شيخٌ فالفقيدُ فقيدُناوالكلُّ مِنْ حَرَّ المُصيبةِ يَصْطلي
    وترى النوائِحَ بالسوادِ توشحتْ والدمعُ يجري من عيونٍ هطلِ
    والكلُّ في بيتِ الفقيدِ مُواسِيَاًلا فرْقَ بين عُمومةٍ أو مخـْول

    -------------------------
    ويظلُّ رَبُّ البيتِ طوْعَ بنانهِ أهلوه لا يعصوهُ ما لمْ يجهلِ
    يُصغى إليهِ ويُسْتـدلُّ برأيهِ ويعيشُ طولَ العمْرِ جدُّ مُبَجَّـلِ

    -------------------------
    ونِساؤنا في الحقَّ أعوانٌ لنا فلهنَّ تقويمُ الصغارِ الجُهلِ
    لا بأسَ من جَمْعِ الحصيدِ ونقلِهِأ ولمِّ زيتونِ الحقولِ العزَّلِ
    ولها مُشار***ةُ الرِجالِ برأيهم وتظلُّ صامِتة إذا لم تسـألِ

    -------------------------
    لا عَـيْشَ يَحـلوْ دونَ سَجْعِ حمامَـةٍ ونباحِ كـلبٍ أو خيـولٍ صُهَّـــلِ
    وثغاءِ شاةٍ هاجَها ذئبٌ عوى (في ظلمَــةِ الليلِ البهيمِ الأَليَلِ)
    ودجاجــةٍ مـلأ البلادَ صيـاحُهاألقـتْ بُويضَة بـعد طـولِ تمَلمُـلِ
    وصياحِ ديكٍ بينَ أحْضانِ الضُحى يمشي الهُوينى في رَوابي المَنزِلِ
    وتدافـع الحِملانِ حيــنَ سماعِهاأمّـاتُ عـادتْ بـالضروعِ الـرُطلِ
    وخـوارِ ثـورٍ ودَّعتـهُ رِفـاقهُ يسقـى الـردى لو كان غيرَ مكبلِ
    ورنـين أجـراسِ الشـياه إذا مشت صـَوْبَ المَراعي دونَ أيَّ تعجلِ
    تـمشي حَيـاءً مُطرِقـاتُ رؤوسِهـاألِـحَرِّ شـمسٍ!!أم لأمـرٍ مُخجـلِ!!

    -----------------------------
    كانت لناالأمُ الرؤومُ وما زَوَتْ عنا الحنانَ ولا العطاءَ المُرسلِ
    سَبــَتِ العقـولَ بِحُسْنِـها وَتمَلكَتْ مِنا القلوبَ وليْتَها لم تفعَلِ
    هـي فـي عُيـونِ الـعارفينَ لقدْرِها نورٌ سَرَىْ في جَنةِ اللهِ العَلي
    عشنا حـيـاةَ الـعاشقينَ بظِـلهانَلـهو كطفلٍ في الجنانِ مـُدَللِ
    حتـى انبـَرى للـقومِ طغمِةُ حاقدأدموا القلوبَ بحُدّ سَيْفٍ مـُرْعِلِ
    ثـم اقترفنا والـعيونُ كسيـرةٌ والنـفسُ مِنْ ألـمٍ تفورُ كمِرْجَلِ

    ---------------------------
    يا بلدتي لا زالَ جُرْحُكِ نابضٌ سهمٌ أصابكِ في الحشا لم يُنْسلِ
    يا بلدتي فلقدْ تقطعَ بينناونـأى الحَبيبُ وضاقَ عيشُ العُيلِ
    وتباعدت أسفارُنا وتخَالفَتْ فينـا المَطايا المُثقلاتُ بأرحُل
    يا بلدتي كفى المَلامَ فهَمُّناعِظمُ الجبالِ وما الجبالُ بأثقَلِ

    ---------------------------
    لكـن رُوَيـدك يـا بـلادُ فلحْمُنا مـُرٌّ مَذاقتهُ كَطعْمِ الحَنظلِ
    تأبى نفوسُ الصالحيـنَ مَذَلـةً وَجبـاهنا لا تنحنـي لمُخبـَّلِ
    سَـيظلٌّ يحمـلُ للجهادِ لـواءَه شعبٌ تـلظى فوق جَمْر المَنقلِ
    ويظـلُّ نجمـكِ للأنـامِ منارَةً يَرجو الهداية للقلوبِ الغفلِ
    ونعيدُ مَجْدَكِ لا نبالي بالرَّدى ونفكُ أَسْرَكِ والغمامةُ تَنْجَلي

    شعر
    حسن حسين حسان (أبو سائد)
    1/3/2003م

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 1:42 am